Omar Barghouti call for South African moment to get Israeli boots off Palestine’s neck

Omar Barghouti is being BANNED by Israel from going to see his mother who is having a critical cancer surgery in Jordan

omar

English and Arabic below.

Dear all,

​This is to share with you that ​Israel has effectively banned me from traveling to Amman, Jordan to accompany my mother ​during an upcoming critical surgery.

My mother, Wafieh Barghouti, is 75 years old. She was diagnosed with cancer a few months ago, and has been fighting it every since with bravery, dignity, and lots of her typically stinging political commentary on Facebook!

​For months now, every time I needed to travel to Amman to be with ​my mother during ​a ​chemotherapy​ session​, I had to obtain a court order to ​temporarily ​suspend the travel ban imposed on m​e by the Israeli authorities.

In response to a​n​​ urgent request from my lawyers​ — that explained my mother’s upcoming surgery and the need for me to be with her​ — an Israeli court ​temporarily ​suspended ​the travel ban ​​from January ​2nd to the 16th, ​2018.

However, the Israeli Ministry of Interior​, despite being informed about the surgery,​has ​for almost 3 weeks failed to renew my Israeli travel document, without which I cannot travel to Jordan. ​

My lawyer first applied to the Ministry for the​ travel​document’s renewal on 17 December 2017 and has followed that up with three urgent letters: on 27 December 2017, 2 January 2018 and today, 4 January 2018. She has also sent to the ministry a copy of a letter written by my mother’s oncologist indicating dates of the surgery and follow-up therapy.

Given the well-established record of the Israeli regime’s all-out war on the nonviolent BDS movement for Palestinian rights and on me personally, I have no doubt that this is yet another form of “punishment” for my role ​in the movement ​as a human rights defender fighting for freedom, justice and equality.

Imposing a travel ban on me, threatening me with “civil assassination,” and desperately​ — and repeatedly –​trying to tarnish my reputation all pale in comparison with the war crimes and crimes against humanity (including apartheid) perpetrated by Israel’s regime of oppression against millions of Palestinians. ​

The siege on 2 million Palestinians in Gaza, denying them basic rights and freedoms​ …

the denial of the UN-stipulated right to return home for millions of Palestinian refugees …

the endless theft of land and construction of illegal colonial settlements in the occupied West Bank, especially in and around Jerusalem …

the ongoing ethnic cleansing of whole communities in the Naqab and the Jordan Valley …

the dozens of racist Israeli laws and the brutal apartheid regime that makes apartheid in South Africa look like a “picnic” in comparison, as the Speaker of the South African parliament has stated …

the heinous murder in December 2017 of Ibrahim Abu Thurayyah, the double amputee Palestinian hero who was shot in the Gaza ghetto — while protesting with a Palestinian flag — by an Israeli soldier whose savagery reminds us of that of German soldiers in suppressing the Warsaw ghetto uprising …

the repression against Ahed Tamimi, a 16-year-old Palestinian heroine and symbol of our popular resistance, for daring to slap the occupation in the face, literally and figuratively …

They all reveal not just a brutal oppressor but also a morally bankrupt regime of oppression that is lashing out with utter cruelty and despair after realizing that its support base around the world is fast eroding.

​Being part of this great people that is steadfasting and resisting against all odds, I reiterate that all their intimidation and bullying ​​will never deter me from doing what’s right–continuing my modest contribution to my people’s struggle for liberation.

Like almost all Palestinians, I can never accept slavery as fate and will never stop fighting oppression until we can live ​in justice and dignity.​

Mother, forgive me, I shall not be physically with you in your testing time. ​Ours is an insignificant sacrifice when compared to our people’s many heart-aching sacrifices. But I’ll be with you in spirit, and I know that you firmly support me in standing up to their bullying and shouting: “We shall overcome.”

Some of you will ask, “what can we do to help? Shall we send letters to the authorities to pressure them?” As most of you will guess, my answer is: Nothing ​from the outside can pressure Israel’s regime of occupation and apartheid like BDS. The time of appeasement and groveling appeals to them to respect our rights must come to an end.

To help lift Israel’s boots off of our ​necks, I ​call for more creative, strategic and sustained BDS ​campaigns, leading to effective international sanctions similar to those imposed on apartheid South Africa. Only then can justice prevail.

Sincerely,
Omar​ Barghouti​

​​
العزيزات والأعزاء،

أكتب إليكم لأطلعكم على أن إسرائيل منعتني فعليا من السفر إلى عمّان، الأردن لمرافقة أمي خلال عملية جراحية حرجة ستخضع لها بعد أيام قليلة.

والدتي، وفية البرغوثي، تبلغ من العمر 75 عاما. تم تشخيصها بالسرطان قبل بضعة أشهر، ومنذ ذلك الوقت تقاوم المرض بشجاعة وكرامة وبالكثير من تعليقاتها السياسية اللاذعة (كالعادة) في الفيسبوك!

لأشهر الآن، في كل مرة كنت بحاجة فيها للسفر إلى عمّان لأقف مع والدتي خلال جلسات العلاج الكيميائي، كان علي الحصول على أمر مؤقت من المحكمة بتعليق حظر السفر المفروض عليّ من قبل السلطات الإسرائيلية.

ورداً على طلب عاجل من محاميتي – ذكرت فيه جراحة والدتي القادمة وضرورة أن أكون معها – قامت محكمة إسرائيلية بتعليق حظر السفر مؤقتا من 2 إلى 16 يناير 2018.

إلا إن وزارة الداخلية الإسرائيلية، رغم معرفتها بموضوع الجراحة، تماطل منذ ثلاثة أسابيع تقريبا في تجديد وثيقة السفر الإسرائيلية التي أحملها، والتي بدونها لا أستطيع السفر إلى الأردن.

لقد تقدمت محامیتي لأول مرة بطلب إلی الوزارة لتجدید وثیقة السفر في 17 دیسمبر 2017، وتابعت الطلب بعدها بثلاث رسائل عاجلة: في 27 دیسمبر 2017 و 2 ینایر 2018 والیوم، 4 ینایر 2018. کما أرسلت إلی الوزارة نسخة من رسالة كتبتها طبيبة الأورام االتي تعالج والدتي تشير إلى تواريخ الجراحة والعلاج الذي يليها.

بالنظر إلى السجل الموثّق للحرب الشاملة التي يشنّها النظام الإسرائيلي الاستعماري على حركة المقاطعة BDS وعليّ شخصيا، ليس لدي شك في أن هذا الحرمان من حقي في السفر هو شكل آخر من أشكال “العقاب” بسبب دوري في الحركة كمدافع عن حقوق الإنسان يكافح من أجل الحرية والعدالة والمساواة لشعبه.

إن فرض حظر السفر عليّ، وتهديدي بـ “الاغتيال المدني”، والمحاولات اليائسة والمتكررة لتشويه سمعتي كلها تهون بالمقارنة مع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية (بما فيها نظام الفصل العنصري-الأبارتهايد) التي يرتكبها نظام الاضطهاد الإسرائيلي بحق الملايين من شعبنا الفلسطيني.

فالحصار على مليوني فلسطيني في غزة، وحرمانهم من الحقوق والحريات الأساسية …

وإنكار حق العودة إلى الديار (المكفول في القانون الدولي) لملايين اللاجئين الفلسطينيين …

والسرقة المتصاعدة للأراضي وبناء المستعمرات غير الشرعية عليها في الضفة الغربية المحتلة، وخاصة في القدس وحولها …

والتطهير العرقي المستمر لتجمعات بأكملها في النقب وغور الأردن …

وعشرات القوانين العنصرية ونظام الأبارتهايد الوحشي الذي يجعل الأبارتهايد في جنوب أفريقيا يبدو كـ”النزهة” بالمقارنة، كما صرّحت رئيسة برلمان جنوب أفريقيا …

والقتل البشع في ديسمبر 2017 في غيتو غزة للبطل الفلسطيني الشهيد إبراهيم أبو ثريا — الذي بترت ساقاه وأصر على المشاركة في المظاهرات ضد قرار ترامب بعلم فلسطيني — على يد جندي إسرائيلي تذكِّرنا وحشيته بوحشية الجنود الألمان الذين قمعوا انتفاضة غيتو وارسو …

والقمع ضد عهد التميمي، البطلة الفلسطينية التي تبلغ من العمر 16 عاما وإحدى رموز مقاومتنا الشعبية، انتقاماً منها بعد أن صفعت الاحتلال في وجهه، حرفيا ومجازياً …

إن كل هذا لا يكشف عن مجرد قمع إجرامي، بل أيضا عن نظام اضطهاد استعماري مفلس أخلاقيا، يتخبط وينتقم بوحشية ويأس بعد إدراكه أن قاعدة دعمه في العالم بدأت تتآكل بسرعة.

وباعتباري جزءاً من هذا الشعب العظيم الذي يصمد ويقاوم رغم كل الصعاب، أكرر أن كل إرهابهم لن يثنيني عن القيام بما يجب – أي مواصلة إسهامي المتواضع في كفاح شعبي من أجل التحرير.

ومثل كل الفلسطينيين تقريبا، لا يمكنني أبدا أن أقبل العبودية كمصير، ولن أوقف أبدا نضالي ضد اضطهادهم حتى نتمكن من العيش أحراراً بعدل وكرامة.

أمي، سامحيني، لن أكون معك جسدياً في وقت محنتك. إن تضحياتنا ضئيلة جدا بالمقارنة مع تضحيات شعبنا المؤلمة. ولكني سأكون معك روحاً، وأنا أعلم أنك تؤيديني بقوة في الوقوف ضد بلطجتهم وفي إيماني بأننا حتما سننتصر.

ربما يسأل بعضكم: “ماذا يمكننا أن نفعل للمساعدة، هل نراسل السلطات الإسرائيلية للضغط عليها؟” ربما يخمن معظمكم جوابي و هو: لا شيء في الخارج يضغط على نظام الاحتلال والأبارتهايد الإسرائيلي مثل المقاطعة BDS. يجب أن ينتهي زمن الذل واستجداء حقوقنا.

للمساعدة في رفع الظلم الإسرائيلي عن رقابنا، نحن بحاجة لتصعيد حملات المقاطعة المبدعة والاستراتيجية، وصولاً إلى فرض عقوبات دولية موجعة كتلك التي فرضت على نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا من قبل. فقط حينها ستسود العدالة.

مع الاحترام،

Advertisements